همسات أمي



تناديني قبل أن أغادر سريرها ..

وهي طريحة الفراش...

تعاني من المرض الذي أنهك قواها ..

لقد عاندت في حياتها أن تداري صحة جسدها ...

ذاك الجسد الذي لا  تثمن قيمته بثروات العالم..

تناديني وتعانقني هامسة :

إ بنتي.... ليتني أستطيع أن أكون هذه القلادة ...

التي تطوق جيدك ...كي لا أفارقك أبدا..

وأضل أحدثك متى شئت ...

وأنام على وسادتك..

ليتني خصلات شعرك ...

وهي ممسكة بخصال شعري..

لكي أكون لزيمتك أبدا..

أذابني حديث أمي ...

كدت أن أبكي...

ولكنني حبست دمعي لكي لا يزيد بكاؤها ...بكاء..

سرحت في تعبيرها وقلت : آآآآآه كم أنت شاعرة يا أمي في ساحات قلبي..

تعبيرك الصادق لا يضاهيه أي تعبير ..

لأنه تمكن من القلب دون أن يمر ببوابات ...

نامي يا أمي الحبيبه قريرة العين ...

وأنا غدا سأطبع قبلة الصباح ...

على وجنتيك هامسة ...

صباح الخير يا أمي الحبيبه..

 6/9/2012


الرئيسية | جنان في سطور | القصــائــــد | مقالات | التسجيلات | أخبار جـنان | قراءة في ديوان جنان | اتصل بنا